في الساعات الأولى من الحرب المفاجئة، بعد ظهر يوم الغفران عام 1973، يتم التخلي عن الجنود بمفردهم في مرتفعات الجولان، في منطقة احتلتها العاصفة من قبل السوريين، ومطلوب منهم اتخاذ القرارات الصعبة في حياتهم. القصص التي لم تُروى عن اليوم الذي تغيرت فيه إسرائيل.