احمد عويسات

رئيس مركز السلطات المحلية يقدم التعازي لعائلة المرحوم سليمان مصاروة

حاييم بيباس يزور بيت عزاء الشاب المرحوم ليقدم االتعازي ويعقد جلسة عمل لبحث سبل كبح جماح العنف في المجتمع العربي
أحمد عويسات
12 كانون الثاني 2021
21:59

زار حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية ورئيس بلدية موديعين مكابيم ريعوت اليوم الثلاثاء ، بيت عزاء الشاب المرحوم سليمان نزيه مصاروة نجل رئيس مجلس محلي كفر قرع السابق، لتقديم واجب العزاء لأهله.
وكان المحامي فراس بدحي رئيس مجلس محلي كفر قرع يرافقه ، اضافة الى المحامي مضر يونس رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ، السيد خيام قعدان مدير عام مركز السلطات المحلية ، وعدد من أعضاء وموظفي المجلس المحلي.
وخلال جلسة العمل التي عقدت في المجلس المحلي كفرقرع عرض المحامي فراس بدحي مسلسل الجريمة والعنف في المجتمع العربي أما رئيس مركز السلطات المحلية , مطالبا إياه بتقديم الضغط على الحكومة من أجل ضمان أمن واستقرار المواطن العربي.
حاييم بيباس قال خلال الزيارة :"حضرت اليوم لكفر قرع من اجل تسخير حكومة إسرائيل , ووزارة الأمن الداخلي ووزارة الداخلية والشرطة , من اجل العمل المشترك لمكافحة العنف في المجتمع العربي , ليس فقط في أحاديث وشعارات وانما بأفعال ومخططات وبرامج فعلية وتنفيذية , من أجل علاج أساسي وجذري لآفة العنف والجريمة في المجتمع العربي , انني أؤكد ومن خلال حديثي مع جميع رؤساء السلطات المحلية العربية فانهم جميعا مجندون من أجل العمل المشترك مع جميع الوزارات والجهات الحكومية من أجل ضمان أمن وامان المواطن في البلدات العربية".
أما المحامي فراس بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع فقال :" ان ضمان أمن وسلامة المواطنين هي مسؤولية الحكومة ووزارة الأمن الداخلي , ان فقدان الأمن الذي يشعر به المواطن العربي في ظل استمرار مظاهر العنف والجريمة في البلدات العربية أمر يقلقنا بشكل كبير نحن رؤساء السلطات المحلية , من هنا من بلدة كفرقرع اريد ان أوصل رسالة لحكومة إسرائيل , حان الوقت لتنفذوا أعمال فعلية , كفى استهتار بأمن وأمان المواطن العربي , كفى للعنف المستشري في المجتمع العربي , كفى للسلاح الغير مرخص الذي يتجول في البلدات العربية , كفى لمحطات السموم وكفى لدفع الاتاوة
نحن كمواطنين عرب في هذه الدولة نتوخى من الحكومة ومن الدولة ان تقوم بواجبها الأساسي اتجاه مواطنيها العرب بمنحهم الأمن والأمان , وتتبنى تنفيذ مخطط عملي وليس فقط تصريحات , لقد مل مجتمع الشباب سماع تصريحات وشعارات , يريدون انه في صباح يوم الغد ان يروا ان البلدات العربية خالية من العنف والجريمة".