الناطق بلسان جيش الدفاع

"مكان" يستضيف الكابتن ياسمين قزلي من النيابة العسكرية

الكابتن ياسمين قزلي تخدم في النيابة العسكرية وتريد ان تكون قدوة لنساء اخريات من المجتمع العربي لتقمن بالتطوع ولعب دور اكبر في المجتمع
مكان الاخبار- شايكي
02 آب 2020
19:54

 بمناسبة عيد الأضحى المبارك يستضيف موقع "مكان" الكابتن ياسمين قزلي من النيابة العسكرية

ياسمين قزلي البالغة من العمر 27 عاما هي من مواليد قرية عسفيا على جبل الكرمل وتنحدر من أصول بدوية. وهي متزوجة من نبيل وأم لعمري الذي ولد قبل ثلاثة اشهر. وتسكن حاليا مع عائلتها في قرية كعبية بشمال البلاد

 الكابتن ياسمين قزلي تخرجت من كلية نتانيا مع لقب البكالوريوس في الحقوق وقد تدربت في مهنة المحاماة في قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة ثم قررت الالتحاق في صفوف النيابة العسكرية  حيث تخرجت من دورة ضباط الحقوق وبدأت مشوارها كمدعية عسكرية في منطقة يهودا والسامرة. وخلال أدائها مهامها العسكرية أكملت ياسمين قزلي تحصيلها الاكاديمي ونالت لقب الماجيستير  من جامعة حيفا .

وبهذه المناسبة طرحنا على الكابتن ياسمين قزلي  عدة أسئلة

كان أولها :  ماذا كان الدافع الذي حدا بك الى التطوع لأداء الخدمة  في النيابة العسكرية ؟ 

* لقد أردت أن اقدم العطاء واساهم في هذا المجال كما أردت تحطيم المسلمات الاجتماعية والإثبات أن نساء عربيات وبدويات تستطعن لعب دور هام والتأثير من خلال مهنتهن والمساهمة في الحفاظ على امن الدولة

*هل تشعرين بالرضاء إزاء المهام التي تقومين بها وما هو الدور الذي تعتبرينه الأهم في عملك ؟


* إنني راضية بكل معنى الكلمة من الدور الذي أقوم به واشعر بانني أساعد في الحفاظ على امن دولة إسرائيل ومناعتها .


*كيف تقومين في دمج متطلبات العمل مع كونك زوجة وأم لطفل رضيع؟


لحسن الحظ زوجي يخدم هو الأخر في الشرطة وهو يتفهم لمتطلبات العمل في اذرع الأمن وانه يدعمني ويشجعني في عملي، وبالرغم من  الجدول الزمني المكثف في العمل افلح في الدمج بين البيت والقيام بمهامي وذلك أيضا بفضل القادة الذين يصغون ويستجيبون قدر الإمكان لطلباتي مما يسهل على القيام بالواجبات.


* ما هي تطلعاتك وطموحاتك للمستقبل، هل ستواصلين المشوار في النيابة العسكرية أم انك معنية في تولي مناصب قضائية ؟


* إن طموحاتي في هذه المرحلة تقتصر على التقدم في صفوف النيابة العسكرية والترقية الى رتب اعلى مما سيشكل سابقة ويشجع نساء أخريات من المجتمع العربي على التطوع والعطاء، لكنني  لا استبعد في مرحلة أخرى تولي مناصب قضائية خاصة في صفوف القضاء العسكري.


وأخيرا أتقدم الى جميع المواطنين المسلمين والدروز باحر التهاني   والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وكل عام وانتم بألف خير .