نواب المشتركة يلتقون السفير الأردني في اسرائيل لبحث قضية الضم

نواب الحركة الإسلامية يبحثون مع السفير الأردني في تل ابيب غسان المجالي مسألة الضم والموقف الأردني المعارض للصفقة
مكان الأخبار
25 حزيران 2020
18:25

التقى، اليوم الخميس، نواب القائمة العربية الموحدة / الحركة الإسلامية: د. منصور عباس، وليد طه، سعيد الخرومي وإيمان ياسين خطيب، بسفير المملكة الأردنية في تل أبيب، الدكتور غسان المجالي، ونائبه محمد حميد، في مكتبه بتل أبيب.

واستعرض نواب الحركة الإسلامية مع السفير التطورات السياسية الإقليمية، وأبرزها صفقة القرن والخطة الإسرائيلية الرامية لضم مناطق من الضفة الى سيادتها، والموقف الأردني الرافض للصفقة والتي عبر عنها في أكثر من مناسبة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

كما شدد النواب على أهمية الوصاية الأردنية على الأوقاف وعلى المسجد الأقصى المبارك، وأهمية تعزيزها، خاصة في ظل التوتر الحاصل في المنطقة بين الفلسطينيين واسرائيل.

كما ركز النواب في حديثهم مع السفير ونائبه على قضايا التعليم والتحديات التي يواجهها طلاب الداخل الذين يدرسون في الأردن بعد انتشار وباء الكورونا، والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة الأردنية للحدّ من انتشار الوباء. حيث استعرض السفير أمام النواب الترتيبات الخاصة بالطلاب الذين يحتاجون للعودة إلى المملكة من أجل إتمام ساعات التطبيق، وخاصة الطلاب الذين هم في مراحل التعليم الأخيرة.


خلال الاجتماع اليوم في تل ابيب

هذا وكشف مصدر إسرائيلي كبير النقاب عن أن رئيس الموساد الإسرائيلي ‎يوسي كوهين زار ‎الأردن قبل بضعة أيام والتقى مع الملك عبدالله الثاني حيث، نقل اليه رسالة من رئيس الوزراء بنيامين ‎نتنياهو حول ‎خطة الضم.

ويفيد مراسلنا للشؤون السياسية شمعون اران أن رئيس الموساد يوسي كوهين ينوي زيارة عددا من الدول العربية في المنطقة لاقناعها بتخفيف شدة ردود أفعالها في حالة تطبيق إسرائيل خطة الضم.

وكان وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي قد قال أمس ان بلاده ترفض الضم ولو كان جزئيا.