AP

إيران تجمّد مشروع الطريق البرّي طهران ــ دمشق عبر العراق

تضارب التحليلات حول تجميد إيران جميع الإجراءات المتعلقة بمشروع الطريق البرّي الرابط بين إيران وسوريا عبر العراق
Avraham Cohen
22 أيار 2020
09:29

أوقفت ايران بشكلٍ مفاجئ، قبل فترة، جميع الإجراءات المتعلقة بمشروع الطريق البرّي الرابط بينها وسوريا عبر العراق، والذي كان قد أُعلن عنه العام الماضي. وكشف عن ذلك مسؤول رفيع المستوى ببغداد في حديث مع صحيفة العربي الجديد. وأضاف ان أسباب هذا التوقف قد تكون تداعيات جائحة كورونا والازمة المالية التي اشتدت على طهران.

 فيما علّق نائب في البرلمان العراقي، بأن التوقف قد يكون جزءاً من مناورات إيرانية للتهدئة مع الولايات المتحدة في الوقت الراهن، مؤكداً أن لا علاقة له بحكومة مصطفى الكاظمي، إذ إن التوقف جرى منذ شهرين، أي خلال فترة استمرار وجود رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي.

وخلال زيارة روحاني لإيران في مارس/ آذار 2019، وقّعت بغداد وطهران 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم، من أبرزها اتفاقية لربط السكك الحديدية بين البلدين، وترسيم الحدود البرّية ومياه شط العرب، وإنشاء مناطق تجارية حرّة بين البلدين، فضلاً عن إلغاء رسوم دخول الإيرانيين إلى العراق وإلغاء الازدواج الضريبي. ومن التفاهمات الموقعة، أيضاً، استغلال حقول النفط المشتركة، وإنشاء طريق برّي يربط إيران بسورية عبر العراق، وهو ما اعتُبر محاولةً إيرانية للتحايل على العقوبات الأمريكية، من أجل الوصول إلى مياه المتوسط عبر ميناء بانياس السوري، فضلاً عن أن الطريق يعني بطبيعة الحال الوصول برّاً إلى لبنان أيضاً.

لكن نائباً في البرلمان العراقي، طلب هو الآخر عدم ذكر اسمه، قال في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، إن الإيرانيين أوقفوا أنشطة عدة لهم في العراق، كان قد اتُّفق عليها، من بينها موضوع إنشاء مناطق تجارية حرة، والاستثمار في مجالات البنى التحتية بالعراق، وفتح ممثليات تجارية في بغداد، فضلاً عن وقف بعض البرامج التي كانت تقوم بها طهران، مثل البعثات الدراسية والتبادل الثقافي وغيرها.