AP

مصدر عسكري: جيش الدفاع سيدمر قرى جنوب لبنان إذا اندلعت حرب مع حزب الله

مصدر عسكري كبير يحذر من تزايد أعمال تهريب الوسائل القتالية والمخدرات على امتداد الحدود مع لبنان
إيال عليما - أبراهام كوهين
21 أيار 2020
18:31
تحديث في 18:39

حذر مصدر عسكري كبير في قيادة المنطقة الشمالية من تزايد اعمال تهريب الوسائل القتالية والمخدرات على امتداد الحدود مع لبنان، بالاضافة الى محاولة تسلل أجانب. وقال المصدر إن هذا التزايد هو دليل اخر على الضائقة الاقتصادية الخطيرة التي يعانيها لبنان. وأشار الى ان حزب الله أيضا يعاني هذه الضائقة الاقتصادية خاصة بسبب تقليص التمويل الإيراني. وراى المصدر انه في حالة تصعيد الاوضاع في الخليج وزيادة التوتر بين ايران والولايات المتحدة فان حزب الله قد يدفع الى تصعيد الأوضاع على الحدود مع إسرائيل. واكد انه في حالة اندلاع معركة عسكرية مع المنظمة الإرهابية فان جيش الدفاع سيهدم قرى الجنوب اللبناني التي أصبحت في السنوات الأخيرة قواعد عسكرية لها، مشددا على ان ردنا سيكون غير متناسب. ويفيد مراسلنا أن اقوال المصدر العسكري وردت في ايجاز صحفي.

اطلاق نار على شخص حاول اجتياز الحدود

وكانت قوة من جيش الدفاع قد اطلقت النار على شخص اجتاز الحدود مع لبنان في منطقة هار دوف فأصابته بجروح خطيرة يوم الأحد الماضي 17.5.2020. ويفيد مراسلنا للشؤون العسكرية أنه تم نقل المصاب بواسطة مروحية الى مستشفى رمبام في حيفا لتلقي العلاج الطبي. 
ويستدل من التحقيقات الأولية ان قوة من لواء غولاني رصدت راعي اغنام بعد ان اجتاز الحدود قاطعا مسافة مائة متر داخل الأراضي الإسرائيلية. وبدأت القوة بمطاردته حيث قام هذا الشخص بحركة بدت لاحد الجنود انه سيطلق النار مما حدا بالجندي الى اطلاق النار عليه وتبين أن راعي الأغنام وهو من حملة الجنسية السورية لم يكن مسلحًا .