AP

كوسوفو وصربيا تتفقان على إعادة ربط عاصمتيهما بسكة الحديد

صربيا وإقليمها السابق كوسوفو يوقعان على اتفاقية لاستئناف تشغيل خط سكة حديد بينهما، وانشاء طريق سريع في خطوة باتجاه التطبيع
Avraham Cohen
14 شباط 2020
16:54

اتفقت كوسوفو وصربيا مبدئيا على إعادة الربط بين عاصمتيهما من خلال طريق سريع وسكة حديدية، لأول مرة منذ الحرب التي دارت قبل أكثر من عقدين وانتهت بانفصال كوسوفو عن صربيا. ويشار إلى أن أكثر من مئة وعشر دول تعترف باستقلال كوسوفو، إلا أن صربيا والدول الصديقة لها - بما في ذلك روسيا والصين وإسرائيل - امتنعت حتى الان عن اتخاذ مثل هذه الخطوة.

توقيع الاتفاقات على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في جنوب ألمانيا

 ووقعت صربيا وإقليمها السابق كوسوفو اليوم الجمعة على اتفاقية لاستئناف تشغيل خط سكة حديد بينهما، في خطوة باتجاه تطبيع علاقاتهما.

 وحضر رئيسا صربيا وكوسوفو أليكسندر فوسيتش وهاشم تقي مراسم التوقيع التي أجريت على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في جنوب ألمانيا.

 ووقع الجانبان على مذكرة بشأن إنشاء طريق سريع يربط بلجراد ببريشتينا.

 ويأتي هذا عقب اتفاق أبرم في العشرين من يناير بشأن استئناف رحلات الطيران بين العاصمتين.

 ووصف رئيس كوسفو الاتفاقيات بأنها خطوة كبيرة باتجاه الوصول لاتفاق سلام نهائي.

 فيما قال الرئيس الصربي إن الاتفاقيات تظهر تحركًا إلى الأمام ونشعر أن هذا سوف يضمن مستقبلا أفضل وسلاما في العقود المقبلة.

الحرب والاستقلال

 وكانت كوسوفو ذات الأغلبية الألبانية، قد شنت حربا ضد حكم بلجراد في فترة 1998 – 1999 وأعلنت الاستقلال في عام 2008. ومازال الجانبان عدائيان بشكل متبادل فيما تبذل صربيا كل ما في وسعها للحيلولة دون الاعتراف الكامل بكوسوفو.

 وشرعت بلجراد وبريشتينا في محادثات بوساطة الاتحاد الأوروبي ترمي إلى تطبيع علاقاتهما وتعزيز الاستقرار في المنطقة.

دور الولايات المتحدة

وتلعب الولايات المتحدة الأمريكية دورا كبيرا في عملية التطبيع بين البلدين وجرى إبرام أحدث الاتفاقيات بينهما في ظل وساطة المبعوث الأمريكي الخاص ريتشارد جرينيل.