AP

مقتل 8 أطفال و3 مدنيين إثر قصف تركي لبلدة تل رفعت

القصف التركي لبلدة تل رفعت الكردية يوقع 11 قتيلا والغارات الروسية السورية على ريف إدلب تتسبب بمقتل 20 مدنيًا
Avraham Cohen
02 كانون الأول 2019
17:59
تحديث في 18:17

يستمر سفك الدماء في أنحاء مختلفة من سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية أطفال وثلاثة مدنيين آخرين قُتلوا إثر قصف تركي لبلدة تل رفعت الخاضعة لسيطرة القوات الكردية في ريف حلب الشمالي.

فيما أفاد ناشطون معارضون في سوريا بمقتل 20 مدنيًا، في غارات جوية على مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأصيب جراء القصف 18 مدنيًا بجروح، وفق نفس المصادر، فيما شاهد مصور لـ"فرانس برس" متطوعين من أصحاب الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل)، ينقلون جثث القتلى من محال مدمرة.

 وقال أحد البائعين: "كنا جالسين أمام المتجر وفجأة قصف الطيران نصف السوق واستشهد 7 أو 8 أشخاص من جيراننا، وامرأتان كانتا في سيارة أتيا فيها للتسوق".

وأضاف: "هربنا إلى داخل المحال ورمينا أنفسنا أرضا".

وفي مدينة حلب لقي نحو عشرة من السكان حتفهم نتيجة انهيار مبنى كان قد تصدع بفعل عمليات عسكرية سابقة.

ومنذ يوم السبت، تدور في المحافظة الاشتباكات الأعنف منذ التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في أب/ أغسطس الماضي، بعد 4 أشهر على هجوم واسع للقوات الحكومية بدعم جوي روسي.

وأسفرت المعارك المستمرة على جبهات عدة في جنوب شرق إدلب، خلال 48 ساعة عن مقتل 54 من قوات الجيش السوري و47 مسلحًا من الفصائل المقاتلة، وفق مصادر معارضة.

للمحافظة أو تشن هجمات برية عادة ما تنتهي بالتوصل إلى اتفاقات لوقف إطلاق النار ترعاها روسيا وتركيا.