تصوير: نجمة داوود الحمراء

اور ياروك: ارتفاع بنسبة 25% في حوادث السير بالمجتمع العربي

تقرير جمعية ضوء اخضر: إصابات خطيرة في الحوادث داخل المدن، الناصرة تحتل المرتبة الأولى في عدد الضحايا بالمدن العربية
وسام جبر
08 تشرين الأول 2019
12:15
تحديث في 12:41

جاء من جمعية ضوء اخضر اور يروك المعنية بتغيير ثقافة القيادة على الطرقات ان عدد ضحايا حوادث السير في المجتمع العربي, بلغ منذ بداية هذا العام تسعة وسبعين شخصا فيما ان هذا العدد وصل في الفترة ذاتها من العام الماضي ثلاثة وستين شخصا مما يشكل ارتفاعا بنسبة تبلغ خمسة وعشرين بالمائة. وجاء من السلطة الوطنية للامان على الطرقات ان العدد الاجمالي لضحايا الحوادث المرورية منذ،مطلع السنة الحالية بلغ مائتين وتسعة واربعين شخصا قياسا مع مائتين وتسعة عشر شخصا في الفترة الموازية من السنة الماضية.

نسمع في الأخبار عن حالات مأساوية ومؤلمة حول الحوادث القاتلة, وعن الجرح الغائر والخسارة في حالة الوفاة. في حوادث الطرق يوجد أيضًا الآلاف من الأشخاص الذين يصابون بجروح خطيرة وجروح خطيرة جدا كل عام, والمئات كل شهر. الفجوة بين الإصابات الخطيرة والخطيرة جدا وبين الموت في حادث سيارة صغير جداً, وفي كثير من الأحيان لا يمكن إنقاذ شخص أصيب بجروح خطيرة, في بعض الحالات سيتعين على الشخص المصاب أن يتحمل عواقب وأضرار الإصابة طوال حياته, وفي الحالات الأكثر صعوبة لن ينجو الإصابة.

الناصرة هي المدينة العربية التي شهدت أكبر عدد من الإصابات الخطيرة في حوادث الطرق, وفي العقد الماضي (2009-2018) أصيب 123 شخصًا فيها, أي بمعدل 12 في كل عام. تليها من المدن باقة الغربية ورهط حيث أصيب في كل واحدة منها في العقد الماضي 81 شخصا بجروح خطيرة في حوادث الطرق.

في كل عام يصاب في المتوسط حوالي ألفي شخص بجروح خطيرة في حوادث الطرق,  بينما أصيب في عام 2018 2,166 شخصًا بجروح خطيرة. معظم المصابين بجروح خطيرة في حوادث في منطقة المدن: يبلغ متوسط عدد الإصابات كل عام 1,253, وفي عام 2018 أصيب 1,399 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في المدن والبلدات.

وفقًا لتقرير صادر عن المجلس الأوروبي (ETSC) تحتل إسرائيل المرتبة 26 من أصل 27 دولة في المنظمة من حيث تقليص عدد المصابين بجروح خطيرة. كما ويشير التقرير أيضًا أنه في إسرائيل كانت هناك زيادة بنسبة 11٪ في عدد المصابين بجروح خطيرة خلال السنوات 2010-2018. (انظر الرسم البياني المرفق أدناه المعرفة).

إيرز كيتا, مدير عام جمعية أور ياروك يقول: " يمكن أن يكون الفرق بين الإصابة بجروح خطيرة والقتل في حادث سيارة ضئيلا جدًا وفي بعض الأحيان يضطر المصابون بجروح خطيرة على تحمل المعاناة الشديدة والعواقب التي لا رجعة فيها طوال حياتهم. تكشف البيانات الكئيبة عن مدى سوء الحالة ومدى فشل الدولة في حماية المدنيين على الطرقات. من الممكن تغيير هذا الوضع عن طريق تحسين البنى التحتية بحيث يغفرون أخطاء السائق ومن خلال إلزام تركيب أنظمة السلامة المنقذة للحياة في كل سيارة جديدة على الطريق".

في الناصرة أكبر عدد من الإصابات بجروح خطيرة – بمعدل 12 سنويا

الناصرة: في العقد الماضي أصيب 123 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) يصل الى 12 ضحية في حوادث الطرق كل عام.
باقة الغربية: في العقد الماضي أصيب 81 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) يصل الى ثمانية ضحايا في حوادث الطرق كل عام.
رهط: في العقد الماضي أصيب 81 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) يصل الى ثمانية ضحايا في حوادث الطرق كل عام.  
أم الفحم: في العقد الماضي أصيب 68 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) يصل الى سبعة ضحايا في حوادث الطرق كل عام. 
طمرة: في العقد الماضي أصيب 55 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) يصل الى خمس إصابات في حوادث الطرق كل عام.
شفا عمرو: في العقد الماضي أصيب 55 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) حوالي خمس إصابات في حوادث الطرق كل عام.