صورة واحدة تساوي الف كلمة ومشاعر الى ما لا نهاية

صورة تساوي ألف كلمة... ولا نهاية من المشاعر قبل 30 عاماً بحثت عن بطلة الصورة عشرات السنوات ليتحقق اللقاء أخيراً
10 نيسان 2019
16:01

صورة تساوي ألف كلمة ..
ولا نهاية من المشاعر
قبل 30 عاما
تعرضت الطفلة اماندا
لحادث منزلي ادى لحروق في جسدها
علامات الحروق كانت جلية
وسببت لها التنمر من قبل الاطفال..
حينها ..
صورة وثقتها كاميرات المشفى
كانت كفيلة ان تنسيها كل الامها


حيث تظهر احدى الممرضات آنذاك
تحاول تهدئتها والتخفيف من المها
تقول اماندا:
"حين كنت ارى الصورة ..
اشعر ان هناك من يهتم لأمري في العالم"

مؤخرا ..
قررت اماندا التعرف على ملاكها الشخصي
فنشرت الصورة على حسابها
وناشدت بمساعدتها
التعرف على الممرضة

المنشور برسالته الانسانية انتشر بين الناس
لينجح أحدهم بالتعرف على الممرضة
هكذا..
حتى تم اللقاء المنتظر
بين اماندا وسوزي الممرضة

وليتضح..
ان الممرضة أيضا احتفظت بالصورة
على امل ان تجد الطفلة..
ما رأيكم.. هل تجدونها قصة ملهمة ..؟