"الإحباط ممكن يكون سبب لنتعرف على أنفسنا" | هاي انا وهاي قصتي

انا اليوم صاحبة اول محل لصنع الحلويات الفرنسية بالمجتمع العربي ام لـ 3 أطفال وانسانة راضية عن كل المراحل الي مرقتها صعبة كانت او سهلة
14 آذار 2019
14:59

المطبخ كان المكان المفضل عندي، اروح ع البيت الاقي امي عم بتلف ورق عنب.. وما اتركها لحتى تسمحلي اساعدها.. الطبخ كان هوايتي المفضلة بس الفكرة السائدة وقتها كانت انه البراعة بالطبخ بخليكي تكوني بس " ست بيت شاطرة ".. او هيك الجارات كانوا يحكوا لامي..
نظرية الجارات تحققت أسست عيلة بتجنن بجيل 20 سنة.
وبنفس الوقت كنت بدي اساعد جوزي من ناحية مادية.. وهاد الي خلاني اشتغل بمجال عروض الأطفال ..
لاسباب تركت العمل .. وتركي للعمل كان واحد من الفترات الصعبة الي مرقتها .. اصبت باحباط وفراغ كان ممكن ياثر على عيلتي .. وهناك فكرت انه لازم اعمل من هاد الإحباط ماضي فورا...
وهيك بلشت مشواري بتعليم "الكونديتوريا الفرنسية" حسيت انه من خلال ميولي ممكن اني افتح الباب لثقافة جديدة ببلادنا ..
سافرت لفرنسا وتعلمت هناك.. رغم كل الصعوبات كنت مبسوطة اني عم بعمل شي بحبه ..
انا اليوم صاحبة اول محل لصنع الحلويات الفرنسية بالمجتمع العربي .. ام ل 3 أطفال ... وانسانة راضية عن كل المراحل الي مرقتها صعبة كانت او سهلة ..
تعلمت من الحياة انه الإحباط ممكن يكون سبب لنتعرف على أنفسنا من جديد وننطلق بقوة ...
انا جولين فران وهاي قصتي