AP

حزب الله يرفض الانسحاب من منطقة حمص رغم الاملاءات الروسية

القوات الروسية تتموضع من جديد في هذه المنطقة بعيدا عن التماس مع عناصر حزب الله
شايكي
14 حزيران 2018
16:01
تحديث في 16:10

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات حزب الله لا تزال تتواجد في الريفين الغربي والجنوبي الغربي لمحافظة حمص، على الحدود مع لبنان. وقد رفض الحزب الاسجابة للمطلب الروسي بالانسحاب من المنطقة. وأشار المرصد إلى أن هذا المطلب وُجه عقب الغارات الإسرائيلية الاخيرة التي دمرت مستودعات أسلحة لحزب الله في منطقة القُصير الحدودية.
كما تزامن هذا الرفض من قبل الحزب مع إعادة القوات الروسية تموضعها في المنطقة بعيداً عن التماس مع حزب الله،

نفي وقوع اشتباكات بين القوات الروسية وعناصر حزب الله
ونفت المصادر للمرصد صحة الأنباء الواردة من منطقة القصير، عن وقوع اشتباكات بين القوات الروسية وعناصر حزب الله اللبناني بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر حينها، أنه رصد انسحاب القوة الروسية المتواجدة في منطقة القصير ومحيط مطار الضبعة العسكري في القطاع الغربي من ريف حمص،
حيث انتشرت بعد الضربة الإسرائيلية التي جرت في الـ 24 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2018،
ونقل المرصد عن المصادر ان هذه القوات عمدت إلى الانسحاب، لتنتشر قوات تابعة لإحدى الفرق في جيش النظام محلها

اسرائيل وقفت استهداف هذه المواقع منذ الشهر الفائت 
ونشر المرصد السوري في الـ 30 من أيار /مايو الفائت أن ان اسرائيل اوقفت هجمتها لاهداف على الأراضي السورية، بعد عمليات قصف متكررة استمرت لنحو شهرين متواصلين
حيث استهدفت الطائرات الإسرائيلية والضربات الصاروخية، مواقع إيرانية وأخرى تابعة للميليشيات العاملة تحت إمرتها ومواقع حزب الله اللبناني،
كما تم رصد ضربات صاروخية وجوية استهدفت مطار الضبعة العسكري بريف حمص الجنوبي الغربي ومحيط مطار التيفور العسكري بالقطاع الشرقي من ريف حمص،
واللواء 47 ومنطقة سلحب في الريف الغربي لحماة، ومواقع قرب بلدتي حضر وخان أرنبة ومدينة البعث في ريف القنيطرة، ومنطقة الكسوة بريف دمشق، ومنطقة مطار الضمير العسكري، ومثلث درعا – القنيطرة – ريف دمشق الجنوبي الغربي، ومنطقتي مطار النيرب العسكري ومطار حلب الدولي،
كما ضرب انفجاران كل من مطار حماة العسكرية وموقعاً للقوات الإيرانية في ريف حلب الجنوبي،
وافاد المرصد ان الضربات المكثفة خلفت خسائر بشرية كبيرة في صفوف القوات الإيرانية والميليشيا العاملة تحت إمرتها،

مقتل أكثر من 68 من القوات الإيرانية والقوى الموالية والتابعة لها، جراء الضربات  الإسرائيلية
حيث وثق المرصد خلال الشهرين الأخيرين مقتل أكثر من 68 من القوات الإيرانية والقوى الموالية والتابعة لها، جراء الضربات الصاروخية والجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقعهم ومستودعات ومنصات صواريخ تابعة لهم، في عدة مناطق بشمال سوريا ووسطها وفي الجنوب السوري والبادية، منذ مطلع نيسان / أبريل من العام الجاري 2018،