Miriam Alster/flash90

أرغمان: احبطنا نحو 250 مخططًا إرهابيًا

رئيس جهاز الأمن العام: الشاباك طوّر قدراته على اكتشاف الإرهابيين "الذئاب المنفردة" قبل تنفيذ مخططاتهم
إياد حرب
13 حزيران 2018
17:02
تحديث في 18:05

كشف رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) نداف أرغمان عن أن الجهاز أحبط منذ مطلع العام الجاري حوالي مئتين وخمسين مخططا لارتكاب عمليات إرهابية خطيرة، بما فيها اعتداءات انتحارية، وعمليات خطف، واعتداءات بإطلاق النار.
وأشار أرغمان الى أن الشاباك طوّر خلال السنوات الاخيرة قدراته على اكتشاف الإرهابيين الذين يسمون ب "الذئاب المنفردة" قبل أن يتمكنوا من تنفيذ مخططاتهم.
أرغمان: نستخدم مزيجا من الوسائل لدحر الإرهاب
وأضاف أرغمان أن توجيه ضربة قاضية للإرهاب أتيح بفضل مزيج من العناصر البشرية النوعية والتكنولوجيا المتقدمة إضافة إلى أساليب العمل الذكية والمهنية.
وأشار إلى ان الاستثمارات الكبيرة التي وظفها جهاز الأمن العام في التطورات التكنولوجية في عالم البيانات الرقمية ونظم التعلم والذكاء الاصطناعي، خلقت قفزة هائلة إلى الأمام للتنبؤ بإحباط النوايا الإرهابية والهجمات مسبقا.

وخلص أرغمان إلى القول نحن كجهاز أمني نضع نصب أعيننا دمج التكنولوجيا المتقدمة، والابتكار في العمل كما نولي أهمية كبيرة للشراكات الاستراتيجية في مجال الاستخبارات مع شركائنا في البلاد وخارجها، مؤكدا أن "الشاباك" مصمم على إحباط الاعتداءات الإرهابية بكل أشكالها باستخدام وسائله المختلفة. 

بدوره ذكر رئيس هيئة الاستخبارات في مصلحة السجون البريغادير يوفال بيتون أن عدد الإرهابيين من هذه الفئة، والذين سُجنوا خلال الفترة الأخيرة، يبلغ خمسمئة وخمسين.
ويفيد مراسلنا أن اقوال أرغمان وبيتون وردت في العاصمة، خلال مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب.

اردان يوعز بإقامة لجنة لفحص ظروف اعتقال السجناء الأمنيين
وفي سياق متصل أوعز وزير الامن الداخلي غلعاد اردان، بإقامة لجنة عامة لفحص ظروف اعتقال السجناء الأمنيين. وأضاف ان مهمة اللجنة هي تقديم توصيات حول السبل الكفيلة بتشديد ظروف اعتقال هؤلاء السجناء حتى الحد الأدنى الذي يلزمه القانون.
وأكد اردان انه يتعين على كل من يرتكب اعتداء إرهابيا لدوافع دينية او قومية، ان يعلم انه اما سيدفع حياته ثمنا لذلك او انه سيقبع في السجن سنين طويلة.
وأشار الى انه يستدل من بحث اجري في أوساط سجناء امنيين في إسرائيل، انه في حالات كثيرة يرتكب فلسطينيون اعتداءات لكي يقتلوا او يعتقلوا، وذلك كملجأ للهروب من مشاكل اسرية او أزمات اقتصادية. واكد وجوب تثبيط الحوافز لدى إرهابيين مفترضين.
وردت أقوال وزير الامن الداخلي في اورشليم القدس صباح اليوم خلال مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب.