قراصنة حواسيب
...

مستشفى هليل يافيه يواصل العمل على نطاق مقلص اثر الهجوم الالكتروني

وزارة الصحة تطلب من المستشفيات الاستعداد تحسبًا لتعرضها لهجمات الكترونية في اعقاب الهجوم على مستشفى هليل يافيه
Avraham Cohen
14 تشرين الأول 2021
09:17
آخر تحديث 11:14

ترجح استمرار عملية إعادة جميع منظومات المعلومات في مستشفى هليل يافيه عدة أيام إثر الهجوم الالكتروني الذي تعرض له

ترجح وزارة الصحة ان تستمر عدة أيام عملية إعادة جميع منظومات المعلومات في مستشفى هيلل يافي بالخضيرة الى عملها، في أعقاب الهجوم الإلكتروني الذي تعرض له يوم أمس.

ويستمر المستشفى في العمل على نطاق مقلص ولا يستقبل إلا الحالات الطارئة.

وترك المخترقون عنوان بريدي الكتروني للتواصل معهم وهم يطالبون بفدية ولكن لم يجر أي اتصال بهم. ويحاول خبراء السايبر استرداد جزء من المعلومات التي فقدت وما من دلائل على تسرب بيانات . ويعتقد ان خلفية الحادث جنائية وليس إرهابية.

وطلبت وزارة الصحة من باقي المستشفيات الاستعداد تحسبًا لتعرضها لهجمات مماثلة.

نحمان آش: وزارة الصحة ستتخذ إجراءات احترازية إضافية

وتطرق المدير العام لوزارة الصحة البروفسور نحمان آش الى هجمة السايبر التي تعرض لها مستشفى هيلل يافي في الخضيرة ولم يتم التغلب عليها بعد، وأكد ان وزارته ستتخذ إجراءات احترازية إضافية – منها الاستعداد للعمل حسب نظام مختلف.

واكد ان هجوما من هذا القبيل، بلا شك يمكن ان يصل الى حالة تعريض حياة مرضى للخطر.