AP

موسكو: "لم نتعهد بضمان خروج التشكيلات الموالية لإيران من سوريا"

نتنياهو: إسرائيل ستعمل في سوريا وفق رؤيتها ووفق حاجاتها الأمنية
Avraham Cohen
13 تشرين الثاني 2017
21:50

أعلنت روسيا انها لم تتعهد بضمان خروج التشكيلات الموالية لإيران من سوريا. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم إن مجموعات المسلحين الموالين للولايات المتحدة من مختلف المجموعات يشكلون الخطر الأكبر في سوريا، مشيرا إلى أن تصريحات البنتاغون من أن الولايات المتحدة لن تخرج من سوريا تتعارض مع اتفاقيات جنيف.
وقد قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن قوات التحالف برئاسة الولايات المتحدة لن تغادر سوريا في الحال بل ستنتظر نتائج مفاوضات جنيف ما إذا كانت ستحرز تقدما.
وذكر ماتيس بأن مهمة قوات التحالف هي القضاء على تنظيم داعش وإيجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سوريا.

ونشر مراسل صحيفة «الجريدة» الكويتية في طهران تفاصيل جديدة عن الصعوبات التي تواجهها الخطة الامريكية - الروسية بشأن جنوب سوريا. ونقل المراسل عن مصدر مطلع في وزارة الخارجية الإيرانية قوله إن الأميركيين عرضوا على الروس مطلبا إسرائيليا بإقامة منطقة عازلة على امتداد الحدود اللبنانية والسورية بعمق أربعين كيلومترا.
وأضاف أن الجانب الروسي وافق على إقناع الإيرانيين وحزب الله بأن يكون هذا الحزام بعرض عشرة كيلومترات فقط وأن يقتصر على الحدود السورية، على أن يلتزم الحزب، بضمانة روسية، بعدم تنفيذ أي عملية ضد إسرائيل من جنوب لبنان، مقابل التزام إسرائيل بالمثل. ولفت المصدر إلى أن طهران أبلغت موسكو بأنها لن تتمكن من الالتزام بالاتفاق إذا لم يتضمن التزاما إسرائيلياً واضحا.

موقف الكرملين

وكان الكرملين قد أعلن أن المذكرة التي أقرها الرئيسان فلاديمير بوتين ودونالد ترامب على هامش قمة "آبيك" الاخيرة لم تتطرق أبدا إلى سحب القوات الموالية لإيران من جنوب غربي سوريا.
وقال دميتري بيسكوف الناطق بلسان الكرملين ان لا محل بهذا الشأن لأي تفسير أو تأويل، وانه لا بد قبل كل شيء من الاطلاع على نص المذكرة وقراءته.

التصريحات الأمريكية
وقد سبق لمسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية قال مؤخرا إن المذكرة الثلاثية المشار إليها، نصت على جلاء جميع القوات الأجنبية عن جنوب غربي سوريا بما فيها القوات الإيرانية والفصائل المسلحة الموالية لها، وأن روسيا وعدت ببحث هذه القضية مع السلطات السورية.
وأضاف المسؤول الأمريكي أن مذكرة عمّان، تضمن بقاء جنوب غربي سوريا تحت سيطرة المعارضة السورية حتى إتمام التسوية السياسية لأزمة السوريين.

خيبة أمل إسرائيلية

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اجتماع كتلة الليكود في الكنيست انه اوضح للمسؤولين في موسكو وواشنطن إن اسرائيل ستعمل في سوريا وفق رؤيتها ووفق حاجاتها الأمنية. 
وكانت إسرائيل قد أبدت تحفظها من الاتفاق الأمريكي الروسي الأردني بشأن ابعاد ميليشيات إيرانية عن حدودها المشتركة مع سوريا.


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو

وأعربت مصادر أمنية وسياسية في اورشليم القدس عن استيائها من ان الاتفاق ينص على ابعاد العناصر الإيرانية حتى 20 كيلومترا من هضبة الجولان.
وأضافت ان الغموض يكتنف كيفية تطبيق الاتفاق. وقد أجرى مسؤولون من إسرائيل مؤخرا محادثات في واشنطن وموسكو بهدف تحسين شروط الاتفاق بما يلبي مطالب إسرائيل الأمنية.
 بينيت يؤكد رفض اسرائيل للوجود الايراني في سوريا
وقال عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية نفتالي بينت إن إسرائيل تدرس الاتفاق الأمريكي – الروسي بشأن إبعاد قوات إيرانية عن هضبة الجولان.
واكد الوزير بينت ان إسرائيل أوضحت لواشنطن وموسكو انها لن توافق على تموضع إيراني في سوريا مشددا على ان إسرائيل لن تسلم بذلك.


اجتماع بين رئيس هيئة الاركان وقائد القوات الامريكية في اوروبا
وكانت القناة الثانية المتلفزة قد كشفت الليلة الماضية ان رئيس هيئة اركان جيش الدفاع الجنرال غادي ايزنكوت اجتمع سرا في بروكسل مؤخرا مع قائد القوات الامريكية في اوروبا الجنرال كيرتيس سكيبروتي وبحث معه التدخلات الايرانية في الشرق الاوسط.
وخاصة في سوريا. وكان هذا ثاني اجتماع لهما خلال اسبوعين مما يعكس مدى القلق الاسرائيلي حيال التطورات الاخيرة في المنطقة.

الجنرال غادي أيزنكوت

وكانت قناة البي بي سي البريطانية قد كشفت قيام الايرانيين بإنشاء قاعدة عسكرية لهم قرب دمشق.
كما أكد وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان قبل يومين أن اسرائيل لن تسمح بتموضع المحور الشيعي في سوريا وجعلها قاعدة امامية له.